الصفحة الرئيسية » رئيس المجلس الاعلى لمجمع التقريب 

آية الله التسخيري : حادثة " منى " كارثة كبرى ألمت بالعالم الاسلامي


2016/06/13

لفت مستشار سماحة القائد لشؤون العالم الاسلامي ،في حواره مع وكالة أنباء " تسنيم " ، الى تأكيد الامام الخامنئي ضرورة ملاحقة وزارة الخارجية و الجهات المعنية الاخرى، لاسباب و ملابسات " فاجعة منى "  بقوة و جدية ، مشيراً الى أنها كارثة كبرى ألمت بالعالم الاسلامي والجمهورية الاسلامية في ايران على وجه الخصوص .

و أوضح آية الله محمد علي التسخيري ، رئيس المجلس الاستشاري الاعلى للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية  : أن الاسباب التي أدّت الى حدوث هذه الفاجعة المؤلمة ، تكمن في سوء الادارة ، و حقد و ضغينة بعض المسؤولين الاداريين السعوديين ، و ضعف و اهمال المشرفين على ادارة مناسك الحج .

و أضاف سماحته : فضلاً عن كارثة منى - التي كانت فاجعة كبرى و مؤلمة حقاً بالنسبة للعالم الاسلامي -  أننا نشهد في كل عام كوارث كثيرة خلال موسم الحج ، التي تدل بوضوح على ضعف وعدم كفاءة المسؤولين السعوديين المشرفين على شؤون الحج و عدم اهتمامهم بأداء مناسك الحج كما هو مطلوب و كما ينبغي . و لهذا فاننا نعتقد بضرورة اهتمام العالم الاسلامي  ببحث و مناقشة هذه القضايا ، و قيام احدى المحاكم المرموقة باصدار حكمها إزاء مواقف و تصرفات الحكومة السعودية هذه .  

و رأى آية الله التسخيري  أن السعودية غير مؤهلة  لإدارة الحرمين الشريفين ، مضيفاً : من المؤسف حقاً أن نشهد في كل عام حدوث كوارث و مشكلات لزائري بيت الله الحرام ، و كنت قد تحدثت عن هذه المعضلات خلال مؤتمر منظمة التعاون الاسلامي و مع وزراء خارجية الدول الاسلامية ، و طالبت بضرورة وضع حدّ لهذه المواقف و التصرفات المسيئة .

و حول الخطوات التي تم اتخاذها لإحقاق حقوق شهداء فاجعة "منى" ، أوضح  آية الله التسخيري : قبل ايام اعلن حجة الاسلام  بور محمدي  وزير العدل ، بأنهم بصدد تقديم شكوى قضائية الى محكمة لاهاي الدولية ، و نأمل ان تسفر هذه الخطوة عن تحقيق النتيجة المرجوة ، و احقاق حقوق شهداء " فاجعة منى " من خلال ادانة النظام السعودي وتحميله المسؤولية كاملة .

و عن أهمية التحركات التي تقوم بها الخارجية الايرانية في هذا الصدد ، قال عضو مجلس خبراء القيادة :  تعتبر وزارة  الخارجية الجهة الرئيسة لمتابعة كارثة منى ، و لابد لها من العمل على ايصال صوت مظلومية شهداء هذه الفاجعة المؤلمة الى اسماع العالم و ملاحقتها في المحاكم الدولية ، و قد تم اتخاذ العديد من الخطوات في هذا المجال ، إلا ان هذا التحرك لم يكن بالقوة المطلوبة و بشكل منظم .

و في معرض اشارته الى موقف النظام السعودي بإعاقة اداء الايرانيين لفريضة الحج هذا العام ، اوضح مستشار سماحة القائد لشؤون العالم الاسلامي : أن ما فعلته السعودية  يعتبر مصداقاً صارخاً  لـ  " الصد عن سبيل الله " ، و أنهم  بفعلتهم هذه ارتكبوا معصية كبرى .
 
و أضاف سماحته : القرآن الكريم عندما يهاجم المنافقين و الكفار بشدة  ينعتهم  بـ ( الصد عن سبيل الله ) ، و ان النظام السعودي بفعلته هذه قام  بـ " الصد عن سبيل الله " ، و نأمل ان يجزيه الله تعالى جزاء المنافقين .

[ عدد الزيارات: 266]

تعليقات الزوار
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني