الصفحة الرئيسية » الامین العام 

جبهة العمل الإسلامي في لبنان : تستقبل الأمين العام لمجمع التقريب العالمي بين المذاهب الاسلامية سماحة آية الله الشيخ الدكتور محسن الآراكي


2017/09/16

استقبلت جبهة العمل الإسلامي في لبنان في مقرها الرئيسي في بيروت الأمين العام لمجمع التقريب العالمي بين المذاهب الاسلامية سماحة آية الله الشيخ الدكتور محسن الآراكي والوفد المرافق.

وكان في استقبالهم منسق عام الجبهة سماحة الشيخ الدكتور زهير الجعيد، و أعضاء مجلس القيادة وقد جرى البحث والتداول في الشؤون الاسلامية العامة وفي كيفية تفعيل مشروع الوحدة والمشروع الاسلامي على مستوى العالم أجمع.

وقد تم التركيز خلال اللقاء على اهمية ووجوبية نصرة المظلومين والمستضعفين في العالم ونصرة قضايا الأمة ومتابعتها وخصوصاً القضية الفلسطينية والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني المظلوم، ومساندته ومده بكل أسباب مقومات الصمود والتصدي لمواجهة سلطات الاحتلال الصهيوني الغاصب الذي لا يتورع عن ممارسة حقده وإجرامه وعدوانه وجرائم الاغتيال وبناء المستوطنات، ومصادرة الأراضي الفلسطينية وسعيه الدؤوب لتهويد الأماكن الاسلامية وتحويلها إلى التراث اليهودي الصهيوني.

وتحدث سماحة الشيخ الأراكي شاكراً للجبهة حسن ضيافتها ومثنياً على دورها الوحدوي الرائد في وأد الفتنة الداخلية، وفي مواجهة أعاصير الفتن والمؤامرات التي تجتاح المنطقة، وتحدث سماحته عن الهموم والمصائب والمآسي الكثيرة والكبيرة التي تصيب أمتنا وتعاني منها في فلسطين المحتلة إلى اليمن وسوريا فالعراق ومأساة مسلمي ميانمار (بورما) وما يعانيه من ظلم وقهر وقتل وتهجير وتشريد واضطهاد داعياً إلى وجوب نصرة هذا الشعب المظلوم المكلوم وعدم تركه وحيداً يعاني غربة الأمة عنه.

وتحدث سماحة الشيخ الدكتور زهير الجعيد، مرحباً بسماحة الشيخ الأراكي والوفد المرافق، مؤكداً على ضرورة التواصل المستمر والتلاقي الدائم من أجل تأكيد حضور الأمة الواحدة وتفعيل دورها الوحدوي المقاوم للقضاء على آفة الفتنة وأعاصير المؤامرات المتتالية التي يحيكها لنا أعداء الأمة والعدو الصهيوني الغاشم وإدارة الشر الأمريكية وهما يحاولان بيأس زرع الفتن الداخلية ونشب أظافرها والعمل على زعزعة الأمن، والاستقرار الداخلي في مجتمعنا العربي والإسلامي.

الشيخ جعيد  لفت إلى أنّ محور المقاومة في المنطقة انتصر على مشروع الفتنة والمؤامرات الداخلية وانتصر على الإرهاب التكفيري وهذا المحور ومن خلال انتصاره يمد يد الحوار والتعاون والتنسيق لمواجهة دويلة الكيان الإسرائيلي الغاصب.

[ عدد الزيارات: 54]

تعليقات الزوار
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني