الصفحة الرئيسية » الوحدة والتقريب 

في رسالة تهنئة الى قائد الثورة الاسلامية علماء السنة في ايران: لن نغفل عن كشف فتن الجماعات المتطرفة في مرحلة ما بعد داعش


2017/11/25

بعث كبار علماء اهل السنة في ايران رسالة تهنئة الى قائد الثورة الاسلامية بمناسبة انتهاء حكم داعش اكدوا فيها انهم لن يغفلوا لحظة عن كشف الفتن المقبلة للجماعات المتطرفة في اوساط شباب الامة الاسلامية في مرحلة ما بعد داعش.

واكدت رسالة التهنئة التي بعثها كبار علماء السنة بينهم اعضاء مجلس التخطيط لمدارس العلوم الدينية لاهل السنة وجمع من ائمة الجمعة ومدراء المدارس الدينية اكدت على الدور المفصلي والتوجيهي لقائد الثورة وجهاد علماء الدين والمقاتلين في جبهات المقاومة في بلورة هذا الانتصار الكبير.

ووصفت الرسالة الجماعة التي اثارت الفتنة الخطرة التي عصفت الامة الاسلامية على مدى ست سنوات بانها مجموعة متطرفة مظلله و وجاهلة مرتبطة بالاستكبار والصهيونية العالمية بهدف التصدي لموجة الصحوة الاسلامية وزرع الفرقة والصراع في اوساط الامة الاسلامية .

واضافت الرسالة ان هذه الجماعة المتطرفة تمكنت من استقطاب الالاف من الشباب المسلم المغرر بهم من شتى انحاء العالم ودول العراق وسوريا وتسببت في اراقة دماء الابرياء بابشع صورة وباسم الاسلام والدولة الاسلامية لتشويه صورة الاسلام والتخويف من الاسلام والمسلمين في كافة اقطار العالم .

واوضحت الرسالة ان ايجاد البدع المشؤمة باسم الدين الاسلامي المقدس وتدمير مئات المساجد والاماكن الدينية المقدسة وقتل الاف المسلمين الابرياء والاعتداء على النساء والفتيات وتشريد الملايين من ابناء المنطقة ماهي الا جانب من جرائم خوارج العصر الذين جرحوا مشاعر وقلوب جميع الاحرار بالعالم.

وافاد كبار علماء السنة بان الرسالة الاخيرة للواء قاسم سليماني الى سماحتكم والقاضية باجتثاث شجرة داعش التكفيرية الصهيونية الخبيثة في العراق وسوريا بثت الفرح في قلوب مسلمي العالم لاسيما المسلمين في ايران والشعبين المظلومين العراقي والسوري .

[ عدد الزيارات: 130]

تعليقات الزوار
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني