الصفحة الرئيسية » رئيس المجلس الاعلى لمجمع التقريب 

اية الله التسخيري : التفسير الموضوعي للقرآن احد الانجازات الكبيرة للشهيد الصدر


2018/05/19

وخلال كلمة له في الملتقى العلمي "رواد الوحدة الاسلامية والسلام" الذي عقد حول دراسة اراء افكار واراء المفكر الاسلامي الكبير واحد نوابغ العالم الاسلامي ، اشار الى جهود الشهيد الصدر في مجال التفسير الموضوعي للقران الكريم موضحا ان التفسير الموضوعي عبارة عن انتخاب موضوع ما في احدى المجالات والاستناد الى الايات القرانية حول هذا الموضوع ، على عكس التفسير التجزيئي اي تفسير القران حسب ترتيب الايات (اية باية) .

وحول المفهوم الواقعي للتفسير الموضوعي للقران هكذا شرح رئيس المجلس الاعلى لمجمع التقريب هذا النوع المهم للتفسير " المفسر عادة ينتخب موضوع عقائدي او فكري او موضوع مرتبط باحدى مستجدات العصر ويدرس هذا الموضوع في اطار الفهم البشري ولما توصل اليه من استنتاجات علمية ومن ثم يطرح مخرجات دراسته وبحثه على القران ليأخد الجواب النهائي من الايات المتعددة الذي بحث عنها في القران حول ذلك الموضوع الذي انتخبه " .

واكد الشيخ التسخيري ان اهمية التفسير الموضوعي يكمن في الحصول على رأي القران الكريم حول اهم المواضيع والمشاكل الفكرية والاجتماعية المعاصرة لكي يستطيع المفكر المسلم ان يتخذ الموقف الصحيح والمطمأن من تلك التحديات المعاصرة .

واضاف سماحته ان التفسير الموضوعي يجب ان يسبقه التفسير الترتيبي ، مشددا على ضرورة الاستفادة من انجازات سائر المفسرين .

وحول رأي الشهيد السيد محمد باقر الصدر حول الاسلوب الصحيح في ادارة البلد اقتصاديا ، قال اية الله محمد علي التسخيري ان الشهيد الصدر كان يرفض النظرية الاقتصادية الرأسمالية ، لان هذه النظرية ترى ان الموارد الطبيعية لا تتناسب مع احتياجات البشر الذي تزداد نفوسه من جانب واحتياجاته المتنوعة من جانب اخر ، بينما يرى المفكر الاسلامي الكبير الشهيد الصدر ان الثروات الطبيعة التي اوهبها الباري تعالى للانسان ل تحصى ولا تعد وتستطيع ان تتناسب مع حاجات البشر .

[ عدد الزيارات: 112]

تعليقات الزوار
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني