الصفحة الرئيسية » الوحدة والتقريب 

عكرمة: الأقصى أمانة فى أعناق كل المسلمين


2006/04/27

القاهرة: الشيخ عكرمة صبرى مفتى عام الديار الفلسطينية يؤكد على أن محاولات تهويد القدس وانتزاعها من محيطها العربى والإسلامى مستمرة على قدم وثاق بل وتتسارع وتيرتها فى الأونة الاخيرة بهدف خلق أغلبية يهودية فى القدس الشرقية ،وذلك عبر مخطط إسرائيلى واضح ومنظم لشراء الأراضى العربية بالقوة من مالكيها ومصادرتها بوسائل غير قانونية .

وطالب الشيخ عكرمة فى حواره لجريدة المدينة خلال مشاركته فى المؤتمر الإسلامى الدولى الثامن عشر الذى ينطمه المجلس الإعلى للشؤون الإسلامية بالقاهرة ، طالب الحكومات والشعوب العربية بعدم التخاذل من نصرة إخوانهم الفلسطينيين والوقوف بجانبهم خاصة فى تلك الظروف الصعبة وتقديم الدعم اللازم لمواجهة قوى الظلم ورفع المعاناة عنهم والدفاع عن المقدسات الدينية وفى مقدمتها المسجد الاقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الذى يتعرض الآن لتهديدات خطيرة من جانب المتطرفين اليهود .

أضاف قائلاً : إن المسجد الأقصى أمانة فى أعناق المسلمين فى كل أنحاء العالم لأنه ليس لأهل فلسطين وحدهم بل هو ملك لجميع المسلمين فى العالم وبالتالى عليهم أن يتحملوا المسؤولية فى حماية المسجد الاقصى وإنهاء الاحتلال الإسرائيلى".

وشدد الشيخ عكرمة على ضرورة دعم الحكومات العربية والإسلامية للمؤسسات الفلسطينيه بشكل عام ومؤسسات مدينة القدس بشكل خاص للحفاظ على هويتها العربية والإسلامية ،مشيراً إلى أهمية عدم تراجع الدعم العربى والاسلامى للقضية الفلسطينية خاصة بعد وصول حماس للحكم والتهديدات الأمريكية التى تطالب بوقف الدعم عن الفلسطينيين لأنهم حسب زعمهم أنهم مجموعة إرهابية.

[ عدد الزيارات: 1421]

تعليقات الزوار
الاسم
البريد الالكتروني
النص
الكود الامني