الصفحة الرئيسية »  المجمع العالمي للتقريب »  المركز العالي للدراسات التقريبية » 
حول المركز
     

 

نظرة حول المركز العالي للدراسات التقريبية

إنّ مسألة الوحدة بین المذاهب الإسلامية وضرورتها الملحة هي مسألة غیر قابلة للانكار ولا للحذف ولا للتعلیق، إذ كانت – ومازالت- تحظی باهتمام العلماء والمفكرین المسلمین، كما حظی التقریب بین المذاهب الإسلامية بالمستوی نفسه من الاهتمام، الا انه مرّ بمراحل مختلفة، صعوداً وهبوطاً، بسبب الظروف التي احاطت به عند كل مقطع تاریخي، حتی ظهور الفرقة الوهابیة التي استهدفت كیان الامة الإسلامية الواحدة وقیمها السمحة، حیث راح هذا التيار السلفي المتشدد یوجّه ضرباته المهلكة، عبر حربة التكفير وفتاوی مشایخه المتطرفة.

وقد لعبت الثورة الإسلامية في ایران بقیادة الامام الخمیني (قدس سره) دوراً مؤثرًا في ایجاد وتعزیز الوحدة الإسلامية وتقویة شوكتها، وبعد ارتحاله نهض بالامر خلفه الصالح آیة الله العظمی السید الخامنئي (مد ظله العالي) عن علم ودرایة، الذي احس بخطورة الموقف، واثره علی مستقبل الامة المسلمة والاجیال المتعاقبة، فأوعز سماحته عام 1369ش-1990م الی تأسیس مؤسسة ثقافية عالمیة تعنی بشؤون الوحدة والتقریب بین المذاهب الإسلامية، وتقوم علی مبادئ ثابتة ومشتركة، مستقاة من القرآن الكریم والسنّة النبویة الشریفة، فنشأ المجمع العالمي للنقریب بین المذاهب الإسلامية علی أساس سیاسة واهداف معلنة، والذي مازال یشكل عاملاً مؤثراً علی هذا الصعید.

 

تأسیس المركز العالي للدراسات التقريبية:

ولمّا كان المجمع العالمي للتقریب یمثل مؤسسة ثقافية عالمیة، فمن وظائفه الثابتة القیام بالنشاطات العلمية والثقافية التي تتناسب وحجم الدور الذي یلعبه علی مستوی الحاجات الفكرية والاجتماعیة والثقافية الطارئة علی العالم الإسلامي، والظروف الراهنة التي تحیط به، وعدّ ذلك امراً ضروریاً بمكان.

ولذا كانت ضرورة العودة الی المصادر الاصیلة والقیّمة، واعادة تقویم الثقافة الدینیة التي تتناسب والمرحلة الراهنة، سبباً مباشراً لتأسیس مركز دراسات تابع للمجمع العالمي للتقریب عام 1370ش- 1991م تحت عنوان «مركز البحوث والدراسات العلمية». وبعد سنوات عدیدة من النشاط العلمي والثقافي الجاد، والتجربة الطویلة، ونظراً للظروف المستجدة والحاجات الثقافية المستحدثة التي طرأت علی العالم الإسلامي، ارتأی مجلس الشوری الاعلی للمجمع العالمي للتقریب توسیع نطاق فعالیات ونشاطات المركز الی مستویات اعلی، وبامكانیات اكبر، وترقیته الی مركزٍ عالٍ للبحوث والدراسات التقريبية، الذي یضم الیوم سبعة اقسام علمية تخصصیة، ویطمح الی توسعة مهامها والارتقاء بها الی مستوی معاهد للبحوث العلمية والثقافية بعد طي مراحلها القانونیة، اضافة الی وجود عدد من الوحدات المتخصصة في مجال الاعلام والدعوة والارشاد والوعظ.

 

الاهداف:

1.     تسلیط الاضواء علی المصادر والآراء المشتركة بین الفریقین في مختلف العلوم الإسلامية ضمن محوریة القرآن والسنّة النبویة الشریفة.

2.     إعادة تقویم وتدوین المناهج المشتركة بین المذاهب الإسلامية في تناول القضایا المختلف فيها.

3.     تبدیل الاختلافات بین المذاهب الی بحوث علمية، والارتقاء بها الی مستویً من التفاهم ضمن اطار الوحدة والانسجام الإسلامي.

4.     نشر وتعزیز ادب الحوار الإسلامي.

5.     تهیئة وتیسیر الطرق العلمية الناجعة في معالجة التحدیات المشتركة.

6.     تقدیم الاسناد العلمي للمؤسسات والمراكز الناشطة في مجال التقریب، خاصة المجمع العالمي للتقریب بین المذاهب الإسلامية بجمیع فروعه واقسامه.

7.     تعزیز التواصل العلمي والفكري بین الحوزات والمراكز العلمية في العالم الإسلامي، ولعب دور الوسیط بینها.

8.     تهیئة المناخات المناسبة للارتقاء بالنشاطات العلمية المتعلقة بهذا الاتجاه.

9.     تشخیص الموانع التي تحول دون تحقیق التقریب بین المذاهب وتقدیم السبل اللازمة لرفعها.

10.                        تربیة واعداد الكوادر البشریة الصالحة للعمل في حقل التقریب.

 

المسؤولیات:

تتلخص مسؤولیات المركز العالي بما یلی:

1.     تشخیص ومتابعة مواضع الحاجة والفراغ التقريبي بین المذاهب الإسلامية علی الصعیدین المحلی والعالمي.

2.     مراقبة وضع اتحاد العالم الإسلامي ومساراته في سائر الدول الإسلامية.

3.     اجراء وتنفيذ المشاریع البحثية النظریة والتطبیقیة في مجال الوحدة والتقریب بین المذاهب الإسلامية.

4.     تهیئة وتأمین الارضیة والوسائل اللازمة والمتناسبة مع النشاطات البحثية المتعلقة في هذا الاطار.

5.     التعاون والتنسیق البحثي مع المراكز العلمية التخصصیة؛ كالحوزات والجامعات وسائر المؤسسات البحثية، سواء داخل البلاد او خارجها، بهدف الارتقاء النوعي للنشاطات البحثية العلمية، وفق الضوابط المقررة.

6.     تقدیم الخدمات العلمية والاستشاریة للافراد الحقیقیین والحقوقیین في ضوء النتائج المتوخاة من النشاطات العلمية والبحثية الجاریة في المركز العالي.

7.     طبع ونشر المجلات والكتب العلمية ، والكراریس التعلیمیة، وانتاج وتطویر البرمجیات والبرامج الاعلامیة الهادفة التي تتناسب واهداف المركز العالي العالمية، سواء علی مستوی الداخل أو الخارج، ووفق الضوابط المقررة.

8.     تنظیم واقامة المؤتمرات العلمية والثقافية، في داخل البلاد وخارجها، وعرض المنجزات العلمية والبحثية ضمن اطار ورش عمل ومناخ مفتوح، وفق الضوابط المصوبة.

9.     دعم النشاطات العلمية الفردیة والمؤسساتیة في مجال التقریب والوحدة الإسلامية.

10.                        تقییم السیاسات والافكار المقترحة والهادفة الی تحسین نوعیة المشاریع الجدیدة والمطروحة في هذا الاتجاه.

 

سیاسة المركز العالي:

في ظل الرئاسة الجدیدة للمركز العالي تتلخص سیاسته  كالتالي:

1.     التأكید علی القواسم المشتركة بین المذاهب الإسلامية بصورة غالبة.

2.     اعتماد الحوار ونحوه كوسیلة للتعامل بالحسنی مع الآخرین.

3.     اجتناب تعاطي المفردات والادبیات التي من شأنها تثیر الحساسیات السلبیة في الاطراف الاخری.

4.     الاولویة في انجاز المشاریع ذات الصبغة المشركة مع علماء اهل السنة او المراكز المرتبطة بهم.

5.     الاولویة في تنفيذ المشاریع الكبیرة المسلسلة وذات طابع تقريبي، او بمذاق مقارن.

6.     الاهتمام بالآفات والامراض التي تصیب مسارات التقریب، وتحلیل عوامل نموها وانتشارها، ورصد الشبهات والاوهام والظنون الناتجة عنها.

[ عدد الزيارات: 6702]