الصفحة الرئيسية »  المجمع العالمي للتقريب »  الأمين العام » 
المسؤوليات
     
مع انتصار الثورة الإسلامية في إيران حُولت اليه مواقع ومسؤوليات خدمة للدين الاسلامي والمجتمع ومن هذه المسؤوليات:-
١- رئاسة المحاكم الثورية في مدينتي أبادان وخرمشهر وكان ذلك بأمر من الشيخ الشهيد آية الله القدوسي عام (۱۹۸۱م)؛ ثم عيّن في العام (۱۹۸۲م) رئيساً للمحاكم الثورية في محافظة خوزستان ومن ثمّ اضيفت إلى مهامه الرئاسة العامة لمحاكم المحافظة.

وفي عام (۱۹۸۴م) وبعد تجاوز "مرحلة الخطر الأولى"، في بدايات الحرب العراقية المفروضة على الجمهورية الاسلامية الايرانية، قرر سماحته الاستقالة من جميع مناصبه في المحافظة، وذلك لشدة اشتياقه للاستمرار في نشاطاته العلمية. لكنه بعد ثلاثة أعوام أي في عام (۱۹۸۴م) وبناء على طلب من أهالي مدينة دزفول (في محافظة خوزستان الجنوبية) عُين ممثلاً للإمام الخميني الراحل وإمام الجمعة في المدينة واستمر في هذا الموقع إلى نهايات فترة الحرب؛
ثم اضيفت إلى هذه المهام مسؤوليات أخرى كـ : حاكم الشرع المشرف على الأراضي لمحافظة خوزستان، ممثلية الولي الفقيه في جامعة الشهيد چمران في الأهواز وغيرها من المسؤوليات. هذا بالاضافة الى حضوره المستمر في جبهات القتال ضد النظام البعثي البائد أثناء تصديه لمهام إمامة الجمعة في دزفول وقبل ذلك (منذ بداية الحرب).

ومنذ العام (۱۹۸۸م) إلى (۱۹۹۷م) انيطت له مهام ممثلية الولي الفقيه في قوات "فيلق بدر" التابع للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في إيران؛ وفي عام ۱۴۱۱ه (۱۹۹۱م) انتخب نائباً عن أهالي محافظة خوزستان في مجلس خبراء القيادة واعيد انتخابه في الدورة اللاحقة؛ وفي عام ۱۴۱۵ه ۱۹۹۵م بُعث من قبل قائد الثورة الإسلامية آية الله الخامنئي إلى بريطانيا ممثلاً عنه، حيث أنشأ العديد من المؤسسات الدينية والثقافية والعلمية، من أبرزها "المركز الإسلامي في إنجلترا"؛ وبعد عشرة أعوام قرر ( الشيخ محسن الأراكي ) العودة إلى الوطن والتفرغ للنشاطات العلمية التخصصية في الحوزة العلمية في قم، وكان ذلك عام (۲۰۰۴م).

تدريسه ونشاطاته الفعلية:-
يقوم آية الله الشيخ محسن الأراكي في الوقت الحاضر بتدريس البحث الخارج في الفقه والأصول وكذلك في تفسير القرآن وعلوم الحديث، إلى جانب التأليف العلمي، كما عين اميناً عامأً "للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية" في ايران، وهو عضو في المجلس الأعلى للمجمع العالمي لأهل البيت (ع)؛ فضلاً عن الإشراف على المراكز والمؤسسات التي قام بتأسيسها سابقاً ومنها "مجمع الفكر الإسلامي"، و"مؤسسة الإمام الخميني الخيرية".

[ عدد الزيارات: 4816]